إعلن معنا

إعلن معنا
ضع اعلانك
Welcom
Institution Darul Medicine And Wisdom International
آخر 7 مشاركة ريجيم بشوربة الكرفس (الكاتـب : ام الفقراء - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 )           »          أفضل 7 مشروبات لفقدان الوزن (الكاتـب : ام شهد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 37 )           »          كيف تجعل أبنك يتحمل المسئولية ؟ (الكاتـب : أديب الدلوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 )           »          من ذكريات الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله (الكاتـب : طيبة الدلوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 )           »          الفوائد الطبية لمشروب الكركديه‏ (الكاتـب : طالبة الجنة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 50 )           »          سمة اربعين للهجرة (الكاتـب : رياض الدلوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          ذكر زوجاته وبنيه وبناته (الكاتـب : عبدالله الدلوي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 )


الإهداءات


العودة   دار الطب والحكمة العالمية > دار الطب والحكمة للتداوي والمعالجة بالأعشاب والنباتات الطبية > قسم الصحة التناسلية والصحة الجنسية

قسم الصحة التناسلية والصحة الجنسية العقم لكلى الجنسين ، دوالي الخصية ، الضعف الجنسي ، ضعف الانتصاب ، خلل الهرمونات ، ضعف المبايض ، اكياس مائية ودهنية على المبيض ، زيادة الحمضيات المهبلية ، التهاب وتضخم وانسداد عنق الرحم ، اضطرابات الدورة الشهرية ، مطهر لرائحة الفرج ، مقويات جنسية لكلى الطرفين

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع طريقة عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية طالبة الجنة
 
طالبة الجنة
مدير مفوض

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 28
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة : Baghdad
عدد المشاركات : 10,375
عدد النقاط : 102520
قوة التقييم : طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute
جهات الاتصال :
افتراضي العقم والعوامل المسببة

كُتب : [ 06-28-2011 - 07:49 PM ]


العقم والعوامل المسببة

العقم هو فشل حدوث حمل (بغض النظر عن السبب) بعد عام من الجماع دون استعمال موانع للحمل, والعقم يصيب 10–15% من الأزواج في سن الإنجاب, ومعدلات شيوع العقم ثابتة خلال 50 عام مضت, ومع ذلك يوجد تغير في الأسباب وعمر المرضى عند حدوث العقم, ومع تقدم السيدات في العمر يزيد أيضا حدوث العقم.

وتعرف الخصوبة على أنها القدرة على الإنجاب, ويجب التمييز بين الخصوبة والقابلية للحمل التي تعني احتمال حدوث حمل كل شهر, والخصوبية التي تعني القدرة على الحصول على مولود حي خلال دورة واحدة حيضية, ومعدل القابلية للحمل عند عامة الناس الذين هم في سن الإنجاب هو ثابت ويبلغ نحو 0.22 لكل شهر, أما معدل الخصوبية فهو 0.15 – 0.18 لكل شهر, ويمثل معدل تراكمي للحمل هو 90% في السنة.


وفي المجتمعات التي يوضع فيها أولوية لتنظيم الأسرة والمستقبل الوظيفي, فإن بعض النساء يؤخرن الحمل إلى الثلاثينات من العمر أو أكثر, وكنتيجة فإن هؤلاء النساء قد يكون لديهن صعوبات أكثر لحدوث حمل وخطر أكبر لحدوث إجهاض, وذلك لأن معدلات القابلية للحمل تكون أكبر عند النساء الصغار وأقل عند النساء الأكبر سنا, ونصح سيدة عمرها 40 عام بالانتظار لمدة عام لحدوث حمل يكون غير مناسب, وعند النساء الأكبر سنا من 35 سنة فإن عمل تقييم كامل بعد 4 – 6 شهور من محاولة الحمل يكون مطلوب, لأن استجابتهن للعلاج قد تكون دون المستوى الأمثل وذلك بسبب نقص احتياطي المبيض.


والتحسن الكبير في علاج العقم جعل من الممكن للعديد من المرضى أن يحملن من خلال المساعدة الطبية, والنساء اللاتي لديهن مرض بقنوات فالوب أو أجرين ربط سابق لهذه القنوات, من الممكن أن يحملن من خلال إخصاب المختبر in vitro fertilization, والرجال الذين لديهم عدد منخفض للحيوانات المنوية أو غياب للحيوانات المنوية بسبب انسداد الوعاء الناقل ولكن لديهم حيوانات منوية عند الفحص المجهري لعينة نسيجية من الخصية أو عينة مأخوذة بالشفط من البربخ epididymal aspiration يمكنهم الإنجاب من خلال التقنية التي نشأت سنة 1991 وهي الحقن المجهري للحيوان المنوي داخل البويضة intracytoplasmic sperm injection, وقد نتج عن التقدم في تقنيات المزارع تحسن في معدلات الحمل باستخدام التقنيات الإنجابية المساعدة.


الأسباب
  • يحتاج الإنجاب إلى تفاعل وسلامة المنطقة التناسلية للزوج والزوجة والتي تشمل:
    • إطلاق خلية بيضية طبيعية.
    • إنتاج حيوانات منوية كافية.
    • الانتقال الطبيعي للأمشاج gametes للجزء الأمبولي ampullary portion من قناة فالوب (حيث يحدث الإخصاب).
    • الانتقال اللاحق للجنين أثناء عملية الانقسام إلى تجويف الرحم ليحدث غرس وتطور.
    • العقم يحدث بسبب عوامل عند الزوج والزوجة, وهذه العوامل مجتمعة تشكل حالات عقم بنسبة 30% تقريبا, وفي نسبة 20% تكون الأسباب معروفة, وعند 10% الباقية تكون الأسباب غير معروفة.
    • يمكن تصنيف الأزواج الذين لديهم عقم غير معروف السبب تحت مسمى العقم غير المفسر, أو الأزواج الطبيعيين الذين لديهم عقم, في إشارة إلى أن نتائج كل الفحوص العيارية التي تجرى في حالات العقم طبيعية, وفي هذه الحالات لا يمكن تحديد سبب العقم, وقد يوجد في هذه الحالات خلل وظيفي في التفاعل بين الخلية البيضية والحيوان المنوي, أو تتكون نوعية رديئة من الأجنة, أو عرقلة في موضع غرس الأجنة, وفي المستقبل قد يمكن التعرف على وجود تحور أو غياب لعامل وراثي معين كسبب للعقم عند هؤلاء الأزواج الطبيعيين الذين لديهم عقم غير معروف السبب.
    • توجد عوامل تتعلق بنمط الحياة ترتبط بزيادة خطر حدوث عقم وهي تشمل عوامل بيئية ووظيفية, مثل التأثيرات السامة المتعلقة بالتدخين والحشيش ومخدرات أخرى, والنشاط الرياضي, والغذاء الغير كافي المصحوب بنقص كبير في الوزن أو زيادة كبيرة, والتقدم بالعمر.

توقيع : طالبة الجنة

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
طالبة الجنة
مدير مفوض
الصورة الرمزية طالبة الجنة
رقم العضوية : 28
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة : Baghdad
عدد المشاركات : 10,375
عدد النقاط : 102520
قوة التقييم : طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute
جهات الاتصال :

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-28-2011 - 07:51 PM ]


العقم والعوامل المسببة - 2
عوامل العقم عند الزوجة تشمل عوامل عنق الرحم, والرحم, والمبيض, و قنوات فالوب, وعوامل أخرى.
عامل عنق الرحم والعقم:
  • من الممكن أن يسبب العقم تضيق عنق الرحم أو شذوذات في تفاعل الحيوان المنوي مع المخاط بعنق الرحم.
  • يلعب عنق الرحم دور محوري في الانتقال والقدرة التلقيحية للحيوانات المنوية بعد الجماع.
  • يسبب عامل عنق الرحم 5–10% من حالات العقم.
  • إنتاج ومواصفات المخاط بعنق الرحم تتغير حسب تركيز هرمون الأوستروجين أثناء المرحلة الجريبية المتأخرة late follicular phase.
  • في بداية الدورة الحيضية يكون المخاط ضئيل, ولزج, وخلوي جدا very cellular والمخاط يكون شكل يشبه الشبكة لا يسمح بمرور الحيوانات المنوية, ويزيد إفراز المخاط أثناء فترة منتصف المرحلة الجريبية من الدورة الشهرية ويصل ذلك إلى أقصاه في فترة 24–48 ساعة قبل الإباضة (التبويض).
  • يزيد تركيز الماء والملح مما يغير الصفات الطبيعية للمخاط, والمخاط يصبح رقيق, ومائي, وقلوي, ولا خلوي acellular, ومطاطي elastic, بسبب زيادة تركيز كلوريد الصوديوم - بالرغم من النمط المشابه لنبات السرخس fernlike pattern عندما يسمح للمخاط أن يجف على شريحة عند الفحص المجهري – وعند هذه النقطة ينظم المخاط نفسه مكونا قنوات عديدة صغيرة جدا microchannels, والتي يمكن للحيوانات المنوية أن ترحل من خلالها, وخلال هذه الرحلة فإن الحيوانات المنوية في آن واحد تخضع لتفعيل النشاط والقدرة التلقيحية, كما أن المخاط يعمل كمرشح للحيوانات المنوية الشاذة وحطام الخلايا الموجودة بالسائل المنوي.
  • قد يتغير إفراز المخاط بالتغيرات الهرمونية والأدوية, وخاصة الأدوية التي تحتوي على مستحضر سترات الكلوميفين والتي تقلل من إنتاج المخاط, ونقص هرمون الأوستروجين عن المستوى الطبيعي hypoestrogenism قد يسبب مخاط ثخين بعنق الرحم والذي يضعف من مرور الحيوانات المنوية.
  • تضيق عنق الرحم cervical stenosis من الممكن أن يسبب عقم بمنع مرور الحيوانات المنوية من خلال عنق الرحم إلى التجويف داخل الرحم, وتضيق عنق الرحم قد يكون سببه خلقي أو مكتسب بسبب تدخلات جراحية, أو عدوى, أو نقص هرمون الأوستروجين, أو العلاج بالإشعاع.
عامل الرحم والعقم:
الرحم هو الوجهة النهائية للجنين, والمكان الذي يتطور فيه الجنين إلى حدوث الولادة, ولذلك فإن عامل الرحم قد يكون مصحوب بعقم أولي primary infertility, أو فقدان الحمل أو الولادة المبكرة (الولادة قبل الأوان), وعوامل الرحم من الممكن أن تكون خلقية أو مكتسبة, وقد تؤثر على بطانة الرحم endometrium, أو عضل الرحم myometrium وتكون مسئولة عن 2–5% من حالات العقم.


العوامل الخلقية:
  • تطور قنوات مليريان müllerian ducts هو السبب في التكوين التشريحي الطبيعي للرحم وقنوات فالوب وعنق الرحم والجزء العلوي من قناة المهبل, والمدى الكامل للشذوذات الخلقية بهذه القنوات يتراوح بين الغياب الكامل للرحم والمهبل (متلازمة روكيتانسكي – كوستر- هوسر Rokitansky-Küster-Hauser syndrome) إلى علل صغيرة مثل الرحم المقوس arcuate uterus والحواجز المهبلية (سواء عرضية أو طولية).
  • أكثر الشذوذات المهبلية الملحوظة شيوعا خلال 40 سنة مضت كانت بسبب تناول أدوية, فمن نهاية الخمسينات إلى بداية السبعينات كان مستحضر داي إيثيل ستلبوستيرول diethylstilbestrol يستخدم لعلاج المرضى اللاتي حدث لهن إجهاض متكرر recurrent miscarriages وبعد سنوات اكتشف انه يسبب تشوهات بعنق الرحم وعدم انتظام بتجويف الرحم (مثل الرحم على شكل تي T-shaped uterus) وخلل وظيفي لقنوات فالوب, وعدم انتظام بالطمث, وتكون سرطانة خلايا صافية clear cell carcinoma بالمهبل.
  • الولادة المبكرة تكون مصحوبة بقصور عنق الرحم, والرحم الذي يتكون بقناة مليريان واحدة فقط unicornuate uterus, والرحم المحوجز septate uterus الذي قد يكون مسئول عن مشاكل غرس البويضة والإجهاض خلال الثلاث شهور الأولى.
العوامل المكتسبة:
  • التهاب بطانة الرحم المصحوبة بالإصابات أثناء الولادة, أو توسيع عنق الرحم والكحت dilatation and curettage, أو استخدام لولب رحمي intrauterine device, أو استعمال أي أدوات (مثل استئصال ورم عضلي, أو تنظير الرحم) بتجويف الرحم قد يسبب التصاقات (مثل متلازمة أشيرمان Asherman syndrome) مع طمس تجويف الرحم.
  • الزوائد اللحمية قد تنشأ من بقايا المشيمة.
  • الأورام الليفية داخل الرحم وتحت الطبقة المخاطية حيث تصيب 25–50% من النساء, وهي تكون أكثر انتشارا بين النساء من أصل أفريقي وهي يمكن أن تسبب تشويه لتجويف الرحم ونقص الإمداد الدموي, كما قد تكون سبب في فشل غرس الجنين, والإجهاض المبكر, والولادة المبكرة, وانفصال المشيمة الباكرabruptio placenta.

توقيع : طالبة الجنة

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
طالبة الجنة
مدير مفوض
الصورة الرمزية طالبة الجنة
رقم العضوية : 28
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة : Baghdad
عدد المشاركات : 10,375
عدد النقاط : 102520
قوة التقييم : طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute
جهات الاتصال :

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-28-2011 - 07:53 PM ]


العقم والعوامل المسببة - 3
عامل المبيض والعقم:
  • يحدث تكون البويضة في المبيض بداية من الثلاث شهور الأولى من حياة الجنين ويتم في الأسبوع 28–30 من الحمل, وفي ذلك الوقت نحو 7 مليون خلية بيضية تكون موجودة بالمبيض, وهي تكون متوقفة في مرحلة الطور الأول من الانقسام الانتصافي meiosis وبعد ذلك يقل عدد البويضات بسبب عملية الرتق المستمرة (تحلل وارتشاف جريبات المبيض الغير ناضجة), وعند الولادة فإن مجموع البويضات ينخفض إلى نحو 2 مليون تقريبا, وعند نزول الطمث نحو 500.000 بويضة تكون موجودة, وهذه البويضات تستخدم خلال سنوات الإنجاب حتى توقف الطمث.
  • عملية التبويض تنشأ بمجرد نضج محور تحت المهاد-النخامي-المبيضي hypothalamus-pituitary-ovarian axis, والهرمون المنبه للجريبات, وهرمون الملوتين luteinizing hormone والتي تحت تنظيم الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية gonadotropin-releasing hormone تكتسب أنماطها الإفرازية الطبيعية, ومن خلال المجموعة بالجريبات المتوفرة كل شهر يتم اختيار خلية بيضية واحدة فقط, وتحدث المرحلة السابقة للإباضة, وأثناء تطور الجريبات فإن خلايا الطبقة المحببة granulosa cells تفرز كميات متزايدة من الإستراديول (إي2) في البداية تحت تنظيم الهرمون المنبه ثم بعد ذلك من خلال آلية ردود الفعل الإيجابية, وهرمون الملوتين يقوم بإحداث عملية الإباضة ويحث على عملية الانقسام الاختزالي للبويضة وينبه تكون الجسم الأصفر والذي يعقبه إفراز هرمون البروجستيرون.
  • اضطراب التبويض يعرف كتغير في وتيرة ومدة الدورة الشهرية, فالدورة الطبيعية تستمر 25–35 يوم وفي المتوسط 28 يوم, وعدم الإباضة تكون هي المشكلة الأكثر شيوعا في العقم, وغياب التبويض من الممكن أن يكون مصحوب بضهى أولي primary amenorrhea, أو ضهى ثانوي, أو ندرة الطموث Oligomenorrhea, والضهى الأولي هو غياب الحيض التلقائي عند سن 16 سنة أو بعد 3 سنوات من ظهور النهود.
  • الضهى الأولي في حالة البلوغ الغير طبيعي يمكن تقسيمه إلى قصور الغدد التناسلية وفرط موجهة الغدد التناسلية, و قصور الغدد التناسلية ونقص موجهة الغدد التناسلية.
  • قصور الغدد التناسلية وفرط موجهة الغدد التناسلية يتعلق في أغلب الحالات بفشل تطور المبيض كما في متلازمة تيرنر Turner syndrome حيث أن هؤلاء المرضي يظهر عليهم طفولة جنسية sexual infantilism مصحوبة بقصر القامة والرقبة الغشائية webbed neck, ومرفق أروح (منحرف للخارج) cubitus valgus, ويحل محل المبيضين نسيج ليفي Streak gonads ولكن يكون عندهم رحم صغير وقنوات فالوب ومهبل, وتكون هذه الحالة مصحوبة بزيادة الهرمون المنبه للجريبات, وهرمون الملوتين مع انخفاض مستوى هرمون الأوستروجين, وتوجد حالات أخرى من خلل تكون المبيض مع فرط موجهة الغدد التناسلية والتي ينتج عنها ضهى أولي عند المرضى الذين لهم تاريخ مرضي من العلاج بأدوية كيميائية مؤلكلة معينة alkylating chemotherapy, أو علاج إشعاعي على الحوض.
  • يحدث الضهى الأولي أيضا عند المرضى بفشل وطائي hypothalamic failure (قصور الغدد التناسلية ونقص موجهة الغدد التناسلية) بسبب نقص تخليق موجهة الغدد التناسلية, أو وجود عيوب بناقل عصبي, أو قصور معزول بموجهة الغدد التناسلية isolated gonadotropin insufficiency, وحالات الأمراض المزمنة, والمستويات المرتفعة من الضغوط, والتجويع, وسوء التغذية, وأي أسباب أخرى محتملة.
  • الأنماط البنائية المصحوبة بضهى أولي تشمل الغياب الخلقي للرحم والمهبل.
  • الضهى الثانوي هو غياب الحيض لأكثر من مدة 6 شهور عند نساء حدث لهن حيض من قبل, ويجب في هذه الحالات استبعاد الحمل أولا, وعند غياب الحمل فإن هذه الحالات تكون متعلقة بخلل وظيفي في الغدد الصماء بالغدة الدرقية أو الكظرية أو النخامية والتي تشمل الأورام, ومن الأسباب الشائعة للضهى الثانوي الفشل المبكر للمبيض, والذي يكون عبارة عن فقدان وظيفة المبيض عند سن 40 سنة.
  • ندرة الطموث هو اضطراب وظيفي لمحور تحت المهاد-النخامي-المبيضي وهو أكثر اضطراب تبييضي يصاحب العقم, والمرضى بهذا الاضطراب يكون لديهن تاريخ مرضي لعدم انتظام بالدورة الشهرية والتي تتقلب من 35 يوم إلى 2–5 شهور ويكون ذلك مصحوب أحيانا بتاريخ نزيف رحمي لخلل وظيفي, والمرضى قد يكون لديهم أعراض لفرط الأندروجينية, وحب الشباب, وكثرة الشعر أو الصلع, كما تكون هذه الحالات مصحوبة كثيرا ببدانة مما يفاقم من مصير هذه الحالات, وبالرغم من أن هؤلاء المرضى لا يكون لديهم عقم إلا أن خصوبتهم تكون منخفضة, كما أن نتاج الولادة يكون ضعيف بسبب زيادة خطر فقدان الحمل, وغالبية هؤلاء النساء يكون لديهن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

توقيع : طالبة الجنة

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
طالبة الجنة
مدير مفوض
الصورة الرمزية طالبة الجنة
رقم العضوية : 28
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة : Baghdad
عدد المشاركات : 10,375
عدد النقاط : 102520
قوة التقييم : طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute
جهات الاتصال :

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-28-2011 - 07:55 PM ]


العقم والعوامل المسببة - 4
التقدم بالعمر والعقم:
  • يزداد انتشار العقم بشكل كبير مع التقدم بالسن.
  • تنقص الخصوبة مع امتداد فترة الزواج بسبب الجماع الأقل تواتر واستخدام وسائل منع الحمل.
عامل قنوات فالوب والعقم:
  • قنوات فالوب لها دور هام في الإنجاب, فبعد خروج البويضة من المبيض تلتقط الحافة الهدبية لقنوات فالوب البويضة وتنقل الأهداب البويضة إلى الأمبولة ampulla, ويتم نقل الحيوانات المنوية من بطانة الرحم من خلال قناة فالوب إلى الأمبولة حيث يحدث الإخصاب.
  • يبدأ الجنين المراحل المبكرة من الانقسام مع الحركة نحو تجويف الرحم خلال 96–120 ساعة من التبويض.
  • يؤثر التلف أو الشذوذات بقنوات فالوب على الخصوبة ويكون مسئول عن الغرس الشاذ (مثل الحمل خارج الرحم ectopic pregnancy).
  • انسداد النهاية البعيدة لقنوات فالوب ينتج عنه تجمع السوائل المفرزة بشكل طبيعي مما يسبب انتفاخ بالأنابيب وتلف للأهداب (موة البوق hydrosalpinx).
  • العوامل الأخرى المتعلقة بالخصوبة إما أن تكون خلقية أو مكتسبة, فالغياب الخلقي لقنوات فالوب من الممكن أن يكون بسبب التواء تلقائي بالرحم يعقبه نخر necrosis وإعادة امتصاص, بينما تكون العملية الاختيارية لربط قنوات فالوب أو استئصالها أسباب مكتسبة.
عامل الصفاق والعقم:
  • يشترك الرحم والمبيضين وقنوات فالوب نفس الفراغ داخل التجويف البريتوني (الصفاقي), والعيوب التشريحية, والاضطرابات الوظيفية للتجويف البريتوني, والتي تشمل العدوى, والالتصاقات, والكتل الملحقة adnexal masses قد تسبب عقم.
  • وجود التهاب بالحوض pelvic inflammatory disease, أو التصاقات بالصفاق نتيجة جراحة سابقة, أو انتباذ بطاني رحمي, أو تمزق كيسة مبيضية يسبب نقص حركة قنوات فالوب, أو يسبب انسداد خمل (أهداب) fimbriae قنوات فالوب مما يسبب حدوث موة البوق.
  • الأورام العضلية, وكتل الحوض, أو انسداد الردبة cul-de-sac يؤثر على تجمع السائل الصفاقي peritoneal fluid, ويؤثر على آلية الالتقاط الطبيعي للبويضة, والالتصاقات حول المبيض والتي تعمل كمحفظة حول المبيض تؤثر على الانطلاق الطبيعي عند التبويض وتصبح عامل ميكانيكي للعقم.
عوامل العقم عند الزوج يمكن تقسيمها إلى عوامل قبل الخصية, وعوامل بالخصية, وعوامل بعد الخصية.
العوامل قبل الخصية:
  • تشمل هذه العوامل أمراض خلقية وأمراض مكتسبة لمنطقة الوطاء hypothalamus, أو الغدة النخامية, أو أعضاء طرفية يمكن أن تغير من المحور الوطائي – النخامي hypothalamic-pituitary axis.
  • هذه الاضطرابات تشمل نقص موجهة الغدد التناسلية وقصور الغدد التناسلية مجهول السبب, والأورام البرولاكتينية, وقصور موجهة الغدد التناسلية, ومتلازمة كوشينج.
عوامل الخصية:
  • قد تكون هذه العوامل وراثية أو غير وراثية.
  • متلازمة كلاينفيلتر Klinefelter syndrome هي أكثر الأسباب الصبغوية chromosomal شيوعا المسببة لعقم الزوج حيث تسبب فشل أولي بالخصية.
  • الأسباب الغير وراثية تشمل الأدوية, والإشعاع, والعدوى, والكدم, والقيلة الدوالية.
  • التقدم بالعمر يؤثر على خصوبة الزوج, فمع تقدم الرجال بالعمر يقل مستوي هرمون التستوستيرون, ويزيد مستوى موجهة الغدد التناسلية, ويحدث تغير بتركيز الحيوانات المنوية وحجم السائل المنوي, كما ينقص الشبق libido, وبالإضافة إلى ذلك فإن حدوث عيوب الولادة يزيد.
  • بينما يؤثر العمر على الخصوبة عند النساء فإن الرجال لا يتأثرون كثيرا مثل النساء, والتقارير القصصية تفيد أن الرجال يمكنهم الإنجاب إلى عمر 80 سنة.
عوامل بعد الخصية:
  • هي العوامل التي لا تسمح بالانتقال الطبيعي للحيوانات المنوية من خلال النظام القنوي ductal system.
  • هذه العوامل قد تكون خلقية أو مكتسبة.
  • الرجال الذين تعرضوا أثناء حياتهم الجنينية داخل الرحم لمستحضر داي إيثيل ستلبوستيرول يمكن أن يحدث عندهم انسداد بالقنوات.
  • الغياب الخلقي المزدوج للوعاء الناقل vas deferens يرى عند الرجال المرضى بالتليف الكيسي cystic fibrosis.
  • العدوى, والتدخلات الجراحية, والكدم يمكن أن يسبب انسداد قنوي.

توقيع : طالبة الجنة

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
طالبة الجنة
مدير مفوض
الصورة الرمزية طالبة الجنة
رقم العضوية : 28
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة : Baghdad
عدد المشاركات : 10,375
عدد النقاط : 102520
قوة التقييم : طالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond reputeطالبة الجنة has a reputation beyond repute
جهات الاتصال :

طالبة الجنة غير متواجد حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-28-2011 - 07:57 PM ]


العقم والعوامل المسببة - 5
العوامل التي تؤثر على الزوج والزوجة.
تشمل العوامل التي تؤثر على الزوج والزوجة الآتي:


العوامل البيئية والوظيفية:
  • هذه العوامل في تزايد, وتقارير تحاليل السائل المنوي منذ سنة 1985 تؤكد وجود انخفاض بنسبة 20% لتركيز الحيوانات المنوية بالمقارنة بالتقارير الصادرة في الستينات.
  • الإشعاع الزائد يسبب تلف بخلايا التكاثر (البويضة والحيوان المنوي) germinal cells.
  • التعرض للرصاص و المعادن الثقيلة الأخرى والمبيدات الحشرية يكون مصحوب أيضا بعقم عند الرجال.
  • عوامل أخرى مثل التعرض لحرارة زائدة, وإشعاع الموجات المكروية microwave radiation, والتعرض لأشعة الموجات فوق السمعية ومخاطر صحية أخرى يوجد حولها جدل كعوامل يمكن أن تسبب عقم.
التأثيرات السامة للتدخين والحشيش والمخدرات الأخرى:
  • التدخين قد يكون مصحوب بعقم عند الرجال والنساء.
  • عند النساء يغير التدخين من المخاط بعنق الرحم, والظهارة الهدبية cilial epithelium, والانتقال الطبيعي للأمشاج.
  • الحشيش يثبط إفراز الهرمون المنبه للجريبات, وهرمون الملوتين ويسبب اضطراب وظيفي بالمرحلة الأصفرية luteal phase عند النساء, كما يسبب انخفاض بعدد ونوعية الحيوانات المنوية عند الرجال.
  • الهروين والكوكايين تسبب تأثيرات مماثلة لتأثير الحشيش, كما يعرضا لمخاطر حدوث مرض التهابي بالحوض وعدوى الإيدز.
  • شرب الكحوليات المزمن قد يسبب اضطراب وظيفي بالتبويض وبالتالي يؤثر على الإنجاب, كما يؤثر على تخليق التستوستيرون, كما أن له تأثير على تركيز الحيوانات المنوية, وأيضا قد يثبط الكحول الاستجابة الجنسية ويسبب عجز جنسي impotence.
ممارسة الرياضة:
  • يجب تشجيع ممارسة الرياضة كجزء من النشاط الطبيعي, ومع ذلك فإن ممارسة النشاط الرياضي القهري يكون ضار وخاصة عند العدائين.
  • الركض ينبه إفراز الإندورفينات endorphins, والإفراز الزائد للإندورفينات يؤثر على الإنتاج الطبيعي للهرمون المنبه للجريبات وهرمون الملوتين وبالتالي يسبب اضطرابات بالتبويض, وغرس الجنين, كما قد يسبب إجهاض.
  • عند الرجال تكون ممارسة الرياضة مصحوبة بقلة عدد الحيوانات المنوية oligospermia.
  • الغذاء الغير كافي المرتبط بفقدان الوزن الشديد أو اكتساب الوزن.
  • تمثل البدانة قضية صحية رئيسية.
  • يكون للوزن تأثير على العقم في حالة الزيادة الشديدة والنقص الشديد.
  • بالرغم من أن فقدان الوزن المرتبط بفقدان الشهية العصبي (القهم العصابي) anorexia nervosa, أو الشره (النهام) bulimia يسببان ضهى وطائي المنشأ hypothalamic amenorrhea, فإن البدانة قد تكون مصحوبة بغياب الإباضة anovulation, وندرة الطموث oligomenorrhea.
  • عند الرجال تكون البدانة مصحوبة بانخفاض نوعية الحيوانات المنوية.

توقيع : طالبة الجنة

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:10 AM.


خادم الفقراء نورالدين زيـــــــاد الدلوي القادري

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة دار الطب والحكمة العالمية
اختصار الروابط
تطوير قلب الأسد ©2010